محمود جزيري لموقع الفجر : أن تدخلت تركيا عسكريا في الأراضي السورية أو قصفت بعض المناطق الكردية لا تكون الا لعبة أمريكية .

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

محمود جزيري لموقع الفجر : أن تدخلت تركيا عسكريا في الأراضي السورية أو قصفت بعض المناطق الكردية لا تكون الا لعبة أمريكية .

بعد احتلال تركيا لعفرين في  18‏/03‏/2018 . كيف يقرأ الشخصية الوطنية محمود جزيري التهديدات التركية لشرقي الفرات …وهل تستطيع تركيا أن تتجاوز حدود شرقي الفرات في ظل عدم كسبها لتأيد دولي وخاصة من أمريكا.محمود جزيري قائلا لموقع الفجر : في الآونة الأخيرة تجلت حقيقة وسلوكية السياسة الغربية وخصوصا” الدول الكبرى .فأصبحت تعقد صفقات في السر…وتشرعنها عبر القرارات الدولية وتتجاوزها أحيانا عبر القرارات السياسية التي تهيمن على المركز القرار للمجتمع الدولي ومجلس الأمن بشكل مباشر وعبر وسائلها حيث تخلق أرضية لشرعنة السياسة أمريكية في المنطقة .ولذلك أن تدخلت تركيا عسكريا في الأراضي السورية أو قصفت بعض المناطق الكردية لا تكون سوى لعبة أمريكية حيث تستخدم الأتراك الورق الكردية وإجهاض الحلم الكردي في المناطق الكردية .إضافة إلى ما نوهت إليه إن وجود قوى عظمى في مساحة جغرافية ما ,وخصوصا إذا كانت غنية او بالنفط.. .سوف تتحكم في جميع القرارات المفصلية لكل المشاريع الاقتصادية والثقافية وخصوصا العسكرية بشكل أو بأخر عبر أدواتها أو أجنداتها . كونها قوى امبريالية تستغل الثغرات والتناقضات والمنازعات والحروب وتأجيجها وتوظيفها لصالح مشاريعها الاقتصادية .في النهاية يعود القرار للأمريكان في تأجيج المنطقة الكردية والسماح للاتراك بدخول أراض كردية في كردستان سوريا أو بسط الأمن والأمان في المنطقة برمتها …

Share.