الى قتلة مشعل التمو الفنان خليل عبدالقادر

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

الى قتلة مشعل التمو
قبل خمس سنوات في وداع صديقي مشعل التمو، كتبتُ مايشبه عواءَ ذئبٍ جريحٍ، ولأنني جبان بما يكفي، لم أنشره، واحتفظتُ بها لنفسي، ولأنني الآن قد متّ بعده بقليل، سأنشر الفضيحة على شاهدة قبري. مات والدي وترك لأخوتي الأربعة قطعة أرض صغيرة، وسجلّ على شكل كتيب صغير، دوّنه بخط يده وصية يقول فيها: تركتُ لكم اسمي مكتوباً على غيمة شاردة في وسط الجبال على شكل نقش حجري،وفي عاصفة ماطرة جاءت السيول فأزالت قبر أبي، وأخي الكبير باع قطعة الأرض ووصية أبي، واشترى بهما مسدساً، وقتل أخي الصغير، وشرد أطفاله في بقاع الأرض، أقول لك: قتلتَ أخي بخيانة ونكران جميل، ولأنه ينقصك الشرف والشهامة والشفقة، ولأنك خطيئة لازمة وشديد التعلق بخستك، وولادتك صراخ وعويل، ولأنك معتوه أجربَ وشكس ومكروه،ولأنك جبان لاتعرف السباحة، فتمشي بمحاذاة النهر، ولأنك إبهام مغروزة في عيني، وتكذب ليل نهار، وتبلل ثيابك كسمسار متسكّع بعد كل وضوء،
ولأنك أشجار سوداء مغروزة في حديقتي كأسود عميق، ولأنك مؤلف من كلام الناس، ولأنك سكّين على خشبة مسرح، ولأنك قذر ومنحط، وليست لك شهامة، ولأنك أسطورة بلا أصول، ورواية قاتلة، ولأنك ضرب من الفوضى وجشع وخسيس، ولأنك أحمق تشيد صرحاً كاذباً لمطلقك، ولأنك قضية زائفة حملاً وموضوعاً وتاريخاً شاملاً في غيّك، لتبيعني دوغما الكلام .
08-10-2011.Herford

Share.