من رسائل العدوان الإيراني الإرهابي على كويسنجق إهانة سيادة العراق أيضاً .. سليمان محمد كرو .. رئيس تحرير جريدة ومنتدى (كوردستان بيتنا) .

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

من رسائل العدوان الإيراني الإرهابي على كويسنجق إهانة سيادة العراق أيضاً ..

أي ليس فقط ضرب المعارضة الكوردستانية في إيران والاستهتار بحكومة إقليم كوردستان العراق وتحديداً الاستخفاف بأصدقائها في السليمانية وكويا والتي تقعا عملياً ضمن إدارة الاتحاد الوطني الكوردستاني وتعكس للكورد جميعاً بكل أجزاء وطننا الكبير رسالة هامة وبعنوان جميل جداً لنا بأن كل القوى الغاصبة لأرض كوردستان لا تفرق بين حليفٍ وعدوٍ لها طالما يتحدثون عن لغةٍ وتاريخٍ وهدفٍ واحد وهو بناء الإنسان والوطن الكوردستاني الحُر الكريم .

وهي دعوة صريحة وشفافة أخرى لنا كأبناء الأمة الكوردية العريقة بأن نقفز على كل مصالحنا الحزبية والشخصية الضيقة المريضة ونتحد في خندقٍ واحد لنسحق الأعداء معاً أو نُباد جميعاً تحت نعالهم الدنسة وأمام مرأى ومباركة كل الدول العظمى القذرة .

وأختم بأني أرى شخصياً ضرورة تنفيذ وثيقة الاستفتاء التاريخي بإعلان الاستقلال الفوري من قبل حكومة إقليم كوردستان بعد الصمت العراقي الرسمي المقيت للعدوان الإيراني الهمجي والمبارك منهُ ضمنياً وناهيك عن تنصلها و كل حكومات العراق من اتفاقياتهم مع الكورد وخرق كافة البنود الدستورية الضامنة للحقوق القومية الكوردية العادلة بأقبح الأعذار ومع الاعتداءات العسكرية المتكررة على مدن كوردستان الشامخة .

المجد والخلود لشهداء الكورد وكوردستان
الخزي والعار لكل أعدائنا والإنسانية جمعاء
عاشت كوردستان حُرة ألية شامخة

سليمان محمد كرو .. رئيس تحرير جريدة ومنتدى (كوردستان بيتنا) .

Share.