روجآفا خديعة الأسد الكبرى أمين عمر

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +
روجآفا خديعة الأسد الكبرى
أمين عمر

صدر حديثاً عن دار ميسلون، كتاب ” روجآفا خديعة الأسد الكبرى” للمحامي حسين جلبي. يأتي هذا الكتاب بعيداً عن الايحين القريب، يومٍ بيوم، وساعةٍ بساعة، حاله حال كل الوطنيين و المثقفين الأحرار ، ثم يدونه ويوثقه بحسرة في نهاية كل يوم مع الأدلة والبراهين، فصول الكتاب متدخلة أحياناً على مقاس الألم والجريمة أو اقل منهماـ طبعاً دون تكرار المعلومة إلا إذا كانت تسنتد عليها معلومة أخرى تضيء جانب آخر من الصورة، و كي لا تغيب أيةُ حقيقة، وكي يغُلق الطريق أمام الاقوياء الواهمين والمنتصرون الحالمين بكتابة التاريخ على مقاس بنادقهم الصدئة. خلال ست سنوات من المتابعة والبحث، يدوّن جلبي ست سنوات من المقاومة السلمية الكردية في مواجهة وكلاء النظام السوري، حيث يمر الكاتب على كل الحدود الوهمية لخديعة الاسد الكبرى، روجأفا، جنة الإتحاد الديمقراطي الكاذبة للإخوة والتعايش المزيف، التي تقتل الإخوة بزعم تمتين أواصر الإخوة، وتقمع معارضيها كي تعلمهم الديمقراطية، جمهورية الإخوة والطوائف والأديان الوهمية. يجمع جلبي معظم الزهور الحرة في دفتي الكتاب، التي قاومت دون ان تحمل أشواكاً، فيسقيها بقلمه، ويذكر معظم العصافير البريئة التي واجهت حقيقة القفص دون ان تتحول إلى طيور جارحة، والتي ظلت حتى لحظة سقوطها بريئة براءة الثورة قبل طنعها بسكاكين عدة، كذلك يحصي كماً هائلاً من الرصاصات التي كانت من المفترض ان تحمي الكردي فأنعكست عليه لتحرق كل أماله بالحرية. حيث البداية، كان تجديد التحالف القديم بين النظام السوري الدكتاتوري الذي كان يواجه ثورة عارمة وبين حزب العمال الكردستاني المنسحب من تركيا فاشلاً، خائباً في كل ما دعى إليه من شعارات كتحرير كردستان ، وتغيير المنطقة، ضحاياه الشباب الكردي والمدن الكردية التي تحولت إلى رماد، ثم يوضح الكاتب كيفية سيطرة بل إستلام الأخير كردستان سوريا من النظام السوري تحت غطاء التحرير، ليجعلها العمال الكردستاني تجربة أخرى من تجاربه الفاشلة المكررة، والتي يذق مرارتها الكرد ، أكاد اقول الكرد فقط، بذلك يكسب الأسد الوقت ويرتاح من جبهة ربما لكانت من أقوى الجبهات التي كان عليه مواجهتها. كتاب” روجأفا خديعة الأسد الكبرى” كتاب يستحق الإهتمام والقراءة من الكرد و العرب علها تكون آخر الخدع التي تنطلي علينا جميعاً.

Share.