لمن يراهن على فكرة الانسحاب الامريكي ليدرك بانه يعيش في دوامة الخيال… أكرم حسو :

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

في الفترة الأخيرة سادت فكرة الانسحاب الأمريكي على المشهد السوري والتي راهن عليها كل من تركيا وحلفائها جماعه الائتلاف والفصائل الإرهابية ومن طرف اخر الروس وحلفائها من النظام السوري والإيراني مما دفع بالجميع للاستعجال بأعداد خارطة حل لسوريا بعيدة عن المجتمع الدولي وقراراته … من موضوع تشكيل اللجنة الدستورية وتنظيم الفصائل الإرهابية تحت سقفها بمسمى جيش وطني ليلبي طموحاتهم العنصرية ضد أبناء شمال سوريا وخاصة الكرد
فكيف ستطبق فكرة الانسحاب على القوات الأمريكية في الواقع السوري وبالأساس هذه القوات المتواجدة على الارض لا تعد قوات مقاتلة بل تعتبر قوات دعم لوجستي ونقاط ارتكاز وارتباط لمحاربة داعش والفصائل الارهابية
وانما تمثلت القوات المقاتلة الأمريكية بالقوات الجوية المنطلقة من خارج الحدود السورية لتنفذ مهامها ومن ثم تعود مباشرة لقواعدها. وبالتالي كيف ستنسحب إذا لم تكن موجودة بالأساس ولهذا ففكرة انسحاب القوات لن توثر على مجريات الخطط والاهداف الامريكية في الشرق الأوسط عامة وسوريا خاصة بل يمكن اعتبارها محاولة أمريكية لدفع القوى الإقليمية وروسيا للتصارع أكثر فيما بينها في الوقت الذي تتحضر روسيا لمواجهه قانون العقوبات الامريكية الذي يعده الكونغرس مدركة” بنفس الوقت بانها لن تستطيع الصمود امامه
سيعلم وسيدرك كل من كان يراهن ويحسب حساباته على فكرة الانسحاب الأمريكي بانه كم كان يعيش في دوامة الخيال والحالة الانهزامية الواصل اليها
شمال سوريا أصبح واقع وحقيقة ……. عفرين عائدة
لابديل عن روج افا

Share.