رثاء الطفل بدران محمود – د. امين سيدو

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

البقاء لله وحده سبحانه وتعالى رب العالمين يا (بدرُ).. أيها الطائر الراحل باكراً إلى جنان ربك (بدران محمود بدران محمود حاج أمين سيدو).. لم أجد أصدق تعبيراً عن مشاعر الألم بهذا المصاب الجلل في رثائك غير قصيدة ” ادخل واحبس دموعك” :

وداعـــاً حبيبــي لا لقــاء إلى الحشــر*** وإن كــان في قلــبي عليـــك لظى الجمــر
صـــبرت لأنــي لم اجد لي مخلصاً *** إليــك ومــا من حيلــة لي سـوى الصـــبر
تــــراءاك عيــني في السرير موشحاً ***على وجهــك المكــدود أوسمـــة الطهـــر
بـــراءة عينيك اســــتثارت مشاعري*** وفــاضت بأنهـــار من الدمـــع في شعري
وكفــاك حينـــاً تعبثـــــان بلحيــــتي*** وحينــاً على كتفـي وحينــا على صـدري
أرى فمـك الحلـــو المعطـر في فمي*** كمــا اعتــدت هذا الحــب مــن أول البــر
تحـــاصرني ذكراك يا ســاكن القــبر*** وتجتاح أعمــاقي وإن كنـــتُ في الأســــر
أراك جميــــلاُ رافـــــلاً في جزيــرةِ*** بمعشـــــبة فيحــــاءَ طيبــــــــة النشــــــر
وتفرحــني أطيــافك الخضر وإن بدت*** مضمخــة شـــكراً لأطيـــافك الخضــــر
وألعــــابك اشـــتاقت إليـــك وهالهــــا*** غيـــابك عنهـــا ميتــــا وهـــي لا تــدري
يتـــامى يكســـرن القلـــوب هوامــداً*** ولمـــا يصـــل أسماعهـــا فــــاجع الســر
حبيــــبي في شـــعبان ألفيـــت زائراً*** طروبـــاً إلى لقيــــأي مبتســــم الثغــــــر
قعـدت بحجــري والســـرور يلفــني ***وشـنفت سمعي تاليـــاً ســـورة العصـــر
أراك تعزيــــني بهــــا وتلومــــني*** على جزعِ تخشـــــاه من جــــانب الدهــر
تمنيـــتُ _ لو تُفنــي الأماني نظرة ****إلى جســــــد ذاوِ يغرغــــرُ بالســــــــدر
تمنيــــت حتــى وقفــة عنــد نعشه تَردُ*** إلى نفســي الذي ضـــاع من صــبري
تمنيـــت ما نـــالت ألوفٌ توجهـــت ***إلى ربهــا صلـــت عليــك مــــع العصـــر
تمنيــت كفــاً مــن تـــراب أحثهــا ***على قـــبرك الميمـــون طيــب من القـــبر

Share.