وجهة نظر – شادي حاجي

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

وجهة نظر – شادي حاجي
بخصوص ممثلي المجلس الوطني الكردي الذين تقرر أو سيتقرر لاحقاً إختيارهم كأعضاء في الهيكل المكلف بالمشاركة بصياغة مشروع الدستور الذين سيتولون بشكل أساسي تحديد مضامين مشروع الدستور التي تتعلق بماهية وشكل وخيارات ورؤى وتصورات حل القضية الكردية وفق الرؤى السياسية والقانونية الذي يطمح المجلس الكردي الى تحقيقه وتثبيته في الدستور تلك الرؤى والأهداف التي أرى أنه لايمكن تحقيقها من خلال ممثلي المجلس في اللجنة الدستورية سواء كانوا سياسيين أو قانونيين ومهما بلغت مستوى مؤهلاتهم ومهاراتهم وأي كان هؤلاء وأي كان عددهم
إلا من خلال التوافقات السياسية الجارية والتي ستجري بين الأطراف السياسية المشاركة باللجنة الدستورية ومرجعيات تلك الأطراف الاقليمية والدولية والتي تسبق بشهور وأيام عملية كتابة الدستور والتي تتم عادة خارج اللجنة أو الهيكل المكلف بكتابة الدستور من وراء الكواليس وتحت الطاولات كما يقال وفي الغرف المغلقة ومن ثم تترك الجانب أو البعد التقني لكتابة تلك المضامين التي سيتم التوافق عليها باللغة القانونية اللازمة من قبل ممثلي المجلس الوطني الكردي القانونيين .
هنا أؤكد على البعد السياسي للعملية ودور المجلس وفاعليته في التفاهمات والتوافقات الاقليمية والدولية التي جرت وتجري حول تحديد مضامين الدستور
وهنا أيضاً لابد من أن نطرح هذا السؤال المهم :
هل المجلس الوطني الكردي وممثليه الذين سيشاركون في اللجنة الدستورية وأخص بالذكر السياسيين منهم توصلوا الى مثل تلك التوافقات ؟

Share.