كثرت ليال الغدر – شهناز يوسف

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

هناز يوسف

بدء الدردشة

كثرت ليال الغدر
وايامه،
كثرت سيوفه المسمومة
وغاب نبض الضمائر
وكان ما كان……
اتخذوا من الفجر ستاراً ،
من التكبير نشيداً
وشحذوا الهمم
من الغدر اسلوباً ،
ومن الغافلين والابرياء فريسة ،
أي سم كان يجري في خلاياهم؟
وبأي غلٍ ينبض الفكر….؟!
لا ادري لماذا تغفو الانسانية
عندما يقتل الكوردي
وتنتفض من رقادها عندما يولد له
طفل صغير……؟!
في كوباني ،
لم يقتل طفل اوشيخ
او امراة…..
في كوباني ،لم يهدم بيت اوحارة،
مشفى او مدرسة او سوق،
في كوباني للحياة قطعت
كل الشرايين….
كوباني قتلت ذات مرة
وعفرين تحتضرالف مرة
وانتم يابني قومي
مشتتون تائهون
والعقول اصابها الخدر
قد ضاعت منكم الفطنة
والعبرة ضاعت مرة ومرة
و
مرة…..

Share.