تصدر موضوع الجنوب السوري لواجهة الحدث إعلامياً

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

كثرت الاقاويل والآراء بموضوع عفرين في شمال السوري الذي تفرعت فيه الاتجاهات والتحالفات ….

ضبابية الموقف الأمريكي تجاه الاتراك بشأن منبج استمرارية خلط الأوراق من قبل العقل التشريعي العالمي حسب ما تتطلب المرحلة والظرف للوصول لخارطة الشرق الموسع اوجدت حالة ارتباك عامة دفعت بقوى فعالة سياسيا وعسكريا تمتلك شرعية جماهيرها الى التخبط في اللقاءات والتصاريح مما فسحت المجال للغير باستغلال هذه الحالة لتحسين موقعها السياسي على المشهد السوري قبل انهيار انتصاره الوهمي الناتج وفق مسار استأنه العسكري أن مبدأ الحياد او المسافة الواحدة في هذه المرحلة لن يجدي نفعا لذلك يجب استغلال جميع الإمكانيات واهمها العامل الجيو سياسي المتمتع به شمال سوريا وخاصة روج افا لأجل إتمام انتصارات ثورتنا والوصول بها لمرحلة الشرعية الدستورية وفق منطق الحق والقوة الجماهيرية المكتسبة وليس غير ذلك أن إعادة الثقة والمصداقية فيما بين القوى الفعالة سياسيا وعسكريا وجماهيرها باتت ضرورية جدا في هذه المرحلة لسد الطريق امام الجميع المتربص بنا وكنتيجة حتمية لهذه المتغيرات العاصفة بالجميع وفي هذه المرحلة الحساسة والصعبة والفاصلة بمصير وجودنا والتي أصبحت الرؤية الكردية ازمة تعيشها جميع الأيدولوجيات والاتجاهات الفكرية وواجب تصحيحها لان الانعزالية تعتبر وهما خطيرا للجميع ……

نحتاج لوقفات مسؤولة وشجاعة تسمو فوق نزعات الأنا المنغلقة على الذات أسيرة المصالح الضيقة وقصور الرؤى يتطلب منا اعادة ترتيب الأولويات في ضوء واقع التحديات ووقف كافة أشكال وصور اضعاف الموقف السياسي الكردي والعمل على تقارب المواقف وعدم اهمال أي طرف ولأي سبب كان نحتاج لوقفة مع آلم الوطن حماية للتاريخ ودفاعاً عن الحاضر وانتصارا” للجغرافية وإعلاءً للمستقبل وهذا ما نحن عليه الأن ووحدنا فقط لننتظر بكل هدوء وثقة بالذات المستقبل القريب شمال سوريا أصبح واقع وحقيقة

Share.